لأن العطاء المجتمعي هو كنزنا الوطني

افتتاح مبادرة "دكّان" الثانية المتنقلة من مؤسسة دالية المجتمعية

افتتاح مبادرة "دكّان" الثانية المتنقلة من مؤسسة دالية المجتمعية

 

افتتاح مبادرة "دكّان" الثانية المتنقلة من مؤسسة دالية المجتمعية

بيت ساحور -افتتحت مؤسسة دالية المجتمعية للمرة الثانية مبادرتها المتنقلة دكّان لبيع الأغراض المستعملة، وذلك يوم أمس، الخميس 2-2-2017 في مدينة بيت ساحور، حيث استضاف معرض البير المبادرة. والبير هو معرض محلي مميز لأعمال فنية فلسطينية، حرف يدوية، وأكلات مميزة، بالإضافة إلى مكان للحفاظ على بذور فلسطين الزراعية الأصلية. يتم تحقيق مبادرة دكّان بمساعدة عدد من المتطوعين الذين يؤمنون بفكرة دكّان، ففي هذه المرة تتطوع طلاب وطالبات مدرسة سيدة البشارة الروم الكاثوليك في ترتيب الأغراض وتصنيفها. كما أن المبادرة قائمة على تبرعات من أفراد ومجموعات لأغراضهم الشخصية المستعملة التي ما زالت بحالة جيدة.

حضر الافتتاح جمهور غفير من مختلف الفئات الفلسطينية الذين أُعجِبوا بالفكرة. حيث قالت عايشة منصور، المديرة التنفيذية لمؤسسة دالية المجتمعية: " إننا مسرورون من افتتاح المبادرة للمرة الثانية وإقبال الشعب الفلسطيني على هذه الفكرة الخلّاقة، فإن الهدف من مبادرة دُكان هو حشد الموارد المحلية في فلسطين، وتيسير العطاء المجتمعي، الذي يعد جوهر عمل مؤسسة دالية، فنحن مؤسسة مجتمعية نحشد الموارد الموجودة في البلد ونقوم بتوزيعها لأولويات المجتمع الفلسطيني، بدل من الاعتماد على الدعم الخارجي المشروط، وهذه المبادرة ما هي إلا تجسيد لذلك".

وقالت فيفيان صنصور، إحدى مؤسسي معرض البير: نحن فخورون باستضافة معرض البير لمبادرة دكّان، ونعتبرها بركة لمعرضنا، لأن عمل مؤسسة دالية بما في ذلك مبادرة دكّان مهم جدا، فيتركز عمل مؤسسة دالية المجتمعية بتحقيق التنمية المجتمعية بالدعم المادي وغير المادي من المجتمع (بكل فئاته) إلى تنفيذ أولويات المجتمع الفلسطيني. وهذا بحد ذاته، بما في ذلك مبادرة دكّان، يطابق قيم معرض البير المجتمعية".

من جهتها قالت قدس مناصرة، إحدى المتبرعات للمبادرة: "فكرة دكّان هي فكرة لطيفة وذكية، تتيح للمجتمع الفلسطيني بإعادة استخدام وتدوير الموارد الموجودة في البلد، مما يقلل ذلك من ثقافة الاستهلاك المنتشرة حاليا في البلاد، كما أن هذه المبادرة فرصة رائعة ومصدر دخل لتمويل صناديق وبرامج مؤسسة دالية المجتمعية، حيث تستخدم دالية أسلوب مختلف ومستدام، وهو أسلوب العطاء المجتمعي لتنفيذ أولويات المجتمع الفلسطيني، لأنه، وللأسف، اعتمدت فلسطين بشكل كبير على التمويل الخارجي، وأسلوب دالية، الذي يساهم بدعم المبادرات المحلية عبر تقديم منح بتمويل المجتمع، سيفيدنا في المستقبل".

تتلخص فكرة مبادرة دكّان في إتاحة الفرصة لجميع أفراد المجتمع لشراء أغراض مستعملة بحالة جيدة بأسعار زهيدة. كما أن المبادرة تمكن شعبنا من إعادة استخدام هذه الأغراض المختلفة، بدل من التخلص منها في مكبات فلسطين وزيادة التلوث. وكذلك توفر مصدر دخل إضافي لدالية، مما سيزيد من عدد المنح المقدمة بقيادة المجتمع، ويتيح الفرصة لجميع أفراد المجتمع الفلسطيني بالاستفادة من هذه المنح، وبالتالي سيقلل ذلك من اعتماد مجتمعنا على الدعم الخارجي المشروط.

تأتي هذه المبادرة من ضمن الأنشطة والبرامج المجتمعية التي تقوم بها المؤسسة، حيث يتلخص عملها في حشد واستخدام كل الموارد اللازمة وبالشكل الملائم، لتمكين وخلق مجتمع مدني مستقل مسؤول تسود فيه الشفافية والمحاسبة، ويأتي ذلك من الإيمان بحق الشعب الفلسطيني في التحكم بمصادره من أجل تحقيق تنمية مجتمعية. ويتم تحقيق ذلك من خلال تقديم منحا لدعم مبادرات المجتمع المدني المبدعة والملائمة، خاصة تلك الجهود التي تبذلها المجتمعات المحلية لاستخدام مواردها المتوافرة والاستفادة منها.

تقوم دالية أيضاً بالربط بين الموارد من خلال إشراك أشخاص من ذوي الخبرة والأفكار المبدعة، ويتمتعون بشبكة علاقات واسعة ومعارف وتجهيزات وغيرها من المتطلبات اللازمة مع الأفراد الفاعلين في المجتمع المحلي، ليقوموا بتوظيف كل هذه الموارد في خدمة مجتمعاتهم. بالإضافة إلى تشجيع العطاء المجتمعي في فلسطين وفي مناطق الشتات، لإحياء التقاليد والعادات المحلية مثل "العونة" و "المجاورات" التي تشجع على التطوع والتكافل. إلى جانب المناصرة لتغيير نظام المساعدات بما يحترم حق الفلسطينيين في تحديد أولوياتهم وحق القرار في التنمية.

 

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب: رشا صنصور
مسؤولة التواصل والاتصالات، [email protected]/ 0599199581/2989121