لأن العطاء المجتمعي هو كنزنا الوطني

النصف من أجل السعادة – ماذا عن التشارك مع من هم بحاجة؟ (البرازيل)

النصف من أجل السعادة – ماذا عن التشارك مع من هم بحاجة؟ (البرازيل)

 

 

 

 

غذاء للفكر
 
ما هو الانطباع الذي حصلْتَ عليه عندما شاهدْت هذه الصور النادرة؟ 
 
هذه الصور مصدرها حملة فازت بجوائز، عنوانها "نصف من أجل السعادة" مصدرها البرازيل.  هدف هذه الحملة جمع الدعم المالي لهؤلاء الذين يعيشون في مناطق ذات دخل منخفض في البرازيل، حيث يتفشى سوء التغذية بشكل شديد.  ما يجعل هذه الحملة بارزة هو الأسلوب الذي تخاطب به القضية من خلال جمع التبرعات وفي الوقت نفسه زيادة الوعي العام والمشاركة.
 
بدأت هذه الحملة مؤسسة "كازا دو زيزينهو"، وهي منظمة غير حكومية تركّز على مناطق الدخل المنخفض التي تعاني من سوء التغذية.  فكروا بفكرة خلاّقة بالتشارك مع سلسلة أسواق السوبرماركت لجمع الأموال لمساعدة هذه المجتمعات.  أعطي عملاء الأسواق المشاركة فرصة لشراء نصف كمية المنتجات الغذائية الطازجة بالسعر الكامل، والتبرع بنصف الدخل إلى "كازا دو زيزينهو".  كانت أسواق السوبرماركت مسؤولة عن توفير الطعام والتعاون حول التوقيت وإدارة النوعية وترتيب المواصلات والتخزين خلال العملية.  وكما تظهر الصور، يتم قطع المواد الغذائية بالنصف وتغليفها بمساعدة الأطفال وعرضها على رفوف أسواق السوبرماركت دون أي تعزيز إعلامي آخر.  وفي نهاية كل دورة من الحملة، يتم تسجيل التبرعات وتسليمها إلى "كازا دو زيزينهو".
 
الوعي بالقضية
حققت هذه الحملة نجاحاً هائلاً.  كانت حوالي 100 نصف مادة غذائية تباع يومياً لتأتي بالسعادة للذين تدعمهم منظمة "كازا دو زيزنهو"، إضافة إلى تركيز الانتباه على قضايا محيطة بسوء التغذية عند الأطفال.  من خلال هذا المثال الابتكاري في عمل الخير، نستطيع رؤية حق الإنسان في طعام مناسب كخطوة أساسية نحو الصحة والتنمية والاستدامة.
 
سوء التغذية عند الأطفال مشكلة مسؤولة عن أكثر من ثلث جميع وفيات الأطفال تحت سن الخمس سنوات حول العالم، حيث يموت نتيجة لسوء التغذية ثلاثة ملايين ونصف المليون طفل سنوياً.  يُظهِر هذا المثال كيف نستطيع الحد من عدد الذين يعيشون في الجوع من خلال مشاركتهم بنصف سعادتنا.
 
من خلال فكرة "نصف الطعام" هذه تنجح منظمة "كازا دو زيزنهو" في التأثير بشكل فاعل من خلال تطوير شراكات إبداعية وإشراك الجمهور في هذه القضية الحاسمة.  باستطاعتك مشاهدة شريط الفيديو الإعلاني لهذه الحملة على الموقع http://youtu.be/x75AXGzVzZo.
 
تخيّل كيف تستطيع أن تكون خلّاقاً في المساعدة على حل المشاكل في مجتمعاتك المحلية.